أخبار مصرعاجل

الإعلامية هيام جمال الدين تكتب الخيانة والاساءة للوطن تحت اى مبرر جريمة لاتغتفر

الخيانة والاساءة للوطن تحت اى مبرر جريمة لاتغتفر

منذ فترة قريبة طالعتنا وسائل الاعلام عن كشف تحالف معادى باسم تحالف الامل والمفاجأة فى اعضاء هذا التحالف انهم عناصر من اليساروالتيار الشعبى الناصرى وتشير التحريات الامنية التى فى تحقيقات النيابة احد الهيئات القضائية التى نثق بها ان هناك تنسيق مع بعض المحسوبين فى الداخل او الخارج على جماعة الاخوان الارهابية ونحن لاندين احد فالامر بيد النيابة والقضاء ولكن الاغرب والمرفوض ان هناك دول .. وجهات ..ومنظمات .. خارجية تدخلت فى الامر وطالبت بالافراج عن اعضاء التحالف الغير شرعى او دستورى وشنوا حملة ضدالدولة ومسؤليها لازالت قائمة حتى الان
ان مايتم يذكرنا بالماضى الاسود رغم ان ماتم يعتبر خيانة وطنية لو اثبت التحقيق صحته فليس هناك ما هو أقذر ولا أعظم خساسة ولا أكبر نذالة من «خيانة الأوطان» بعد خيانة الدين، فإذا باع أحدُ دينه ووطنه، فماذا بقي له؟ فقد باء بالخسران العظيم، وخسر الدين والدنيا معا، وأصبح لا معنى لوجوده، ولا قيمة لعيشه وحياته، وماذا بقي له ليعيش من أجله؟ وصدق الله إذا قال في محكم تنزيله «يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم»، وقال عزّ من قائل «إن الله لا يحب الخائنين»، وخونة الأوطان في كل زمان ومكان، من المعلوم جيدا أنه ليس لهم من هدف أهم من ضرب نسيج وحدة الوطن، والعمل على خلخلته ليتم لهم تحقيق أفكارهم، ولو كان على حساب تمييع القيم الدينية والوطنية، لا حقق الله لهم هدفهم.والشعب لن يسامح خائن ولا فاسد وسيحاسب كل من ارتكب جرما فى حقه وحق وطنه مهما كان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق