عاجلعربى ودولى

الجيش الليبي: كبدنا «الغزاة الأتراك» خسائر فادحة

قال اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم المشير خليفة حفتر قائد القوات المسلحة الليبية، إنه من خلال السيادة الجوية لسلاح الجو الليبي فقد تحققت عدة إنجازات سيكون لها أثر في تنفيذ جميع المراحل القادمة.

وأضاف «المسماري»، في مؤتمر صحفي نقلته عدة قنوات ليبية وعربية وتمت ترجمته باللغة الإنجليزية، إن القوات المسلحة الليبية رصدت طائرة حطت في مطار معيتيقة وحملت جرحى وأشخاصا ثم وجهت ناحية الشمال تجاه تركيا ما يدل على أن هناك حدث هاما أربك الغزاة الأتراك، وأن خسائرهم فادحة في المعركة.

ووجه المسماري خطابا خاصا إلى شباب طرابلس ومصراتة، قائلا: «إن بعضكم وقودا مستهلك للمفتي الإرهاب الصادق الغرياني ومرشد الإخوان، وأن تحالف الإخوان وتنظيم القاعدة يجندونكم في معركة خاسرة».

وتابع في خطابه إلى شباب طرابلس ومصراتة: «إلى كل الشباب في ليبيا وخاصة طرابلس ومصراتة لا نخاطبكم بالعلم ولا بالعواطف لكن نخاطبكم بالعقل للتفكير والتروي والتدبر، أدعوكم لمراجعة كل المؤتمرات الخاصة بالقوات المسلحة العربية الليبية».

ودعا «المسماري» شباب طرابلس ومصراتة أن يتذكروا الخيارات التي أعلنها المشير خلفية حفتر، قائد القوات المسلحة العربية الليبية، وهي من سلم نفسه فهو آمن، ومن ترك سلاحه فهو آمن ومن دخل داره فهو آمن».

وأوضح قائلا: «إذ تدبرتم هذه الأمور ستجدون أن معركة طرابلس أصبحت تدخل مرحلة الحسم وستعلمون أنكم كان مغررا بكم، وأن تلك الخيارات الثلاثة أعطيت لكم لطمأنتكم ومحاولة الدخول بكم في المرحلة المقبلة».

وأكد اللواء أحمد المسماري أن هذه المعركة ليست من أجل كرسي لكن من أجل تطهير العاصمة من المليشيات والزنادقة والعصابات، والإرهابيين الذين لم يقبلوا في 2014 يقبلوا بانتخابات مجلس النواب وانقلبوا على الدولة المدنية وتأمروا على وطنهم من خلال بعض القوى الخارجية».

وشدد على أن لن يوجد عاقل يقبل بالفوضى في العاصمة طرابلس، وبتصرف البندقية في الشارع الطرابلسي، فصراع القوات المسلحة ليس صراعا سياسي أو ماديا بين الدولة المدنية والدولة العسكرية، لكن الصراع صراع أمني على بين تنظيم القاعدة بقيادة الغرياني والإخوان الذين لم ينجحوا في أي تجربة وسوف يندمون ندما شديدا».

ودعا الناطق الرسمي باسم المشير خليفة حفتر قائد القوات المسلحة الليبية النخب المثقفة والواعية بتوضيح الأمور بشكل صريح للشباب وعزلهم عن الإعلام الذي يدار من تركيا وقطر.

واختتم حديثه قائلا: «أعتقد أننا ما زلنا نتبرأ من دما المغرر بهم أما الإرهابيين ستظل معهم المعركة للنهاية وأتمنى أن تكون الرسالة قد وصلت».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق