عربى ودولى

السفير الإماراتي لدى القاهرة: الشيخ زايد رمز التسامح والعطاء

کتبت سارة مصطفى

أكد جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية مصر العربية الشقيقة ومندوب الدولة الدائم لدى جامعة الدول العربية أمس السبت11 مايو 2019 في حواره مع «الاتحاد» أن اسم الأب المؤسس المغفور له بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ارتبط بالتسامح والعطاء والسلام، ليتحول إلى أحد أهم رموز التاريخ في تخفيف معاناة الكثير من شعوب العالم التي لا تزال تستذكر حتى اليوم أياديه البيضاء التي لم تميز بين البشر على أساس عرقي أو ديني أو مذهبي أو إقليمي.
وفي الشأن السوري،أشار الجنيبي إلى تأثير التدخلات الاجنبية السلبية والمزعزعة للاستقرار، والمعرقلة لأي حل سياسي في سوريا، مشدداً على ضرورة خروج جميع الميليشيات الإرهابية والطائفية المدعومة من إيران من سورية.
وفي إجابته عن الأزمة التي توترت بسببها العلاقات العراقية –البحرينية في الأونة الأخير بسبب تصريحات مقتدى الصىر قال”نحن ندعم بقوة استقلال ووحدة الأراضي البحرينية ونرى أنه لا يحق لأحد أن يدلي بتصريح يمس سيادة البحرين وكرامة قادتها وعليه فنحن ندين تصريحات رجل الدين مقتدى الصدر بشأن البحرين ونعتقد أن الرجل يأتمر من الخارج وعلى الحكومة العراقية إذا أرادت التعايش بسلام مع جيرانها أن تقف بوجه هذا الصوت النشاز كي لا تضر هكذا تصرفات مصالح العراق لأنه إذا أطلق العنان لمثل هذا الرجل وجماعته المتطرفة فسوف يتسبب بعزلة للعراق”.
وأردف معاليه: “أطلب من الحكومة العراقية أن تتمسك بتطلعاتها لإصلاح علاقاتها مع الدول العربية وأن تحافظ عليها وتحميها، ومن ذلك التصريحات والمواقف التي تفوه بها مقتدى الصدر تجاه الشأن البحريني الداخلي لأنها تسيء. وإذا سمحت اليوم له إصدار تصريح ضد دولة ذات سيادة كالبحرين فليس بعيدا أن يصدر غدا تصريحا ضد دولة أخرى مما يؤدي لتضعيف علاقات العراق مع الدول التي تسعى اليوم لبناء علاقات قوية مع العراق وهكذا ستخسر العراق أصدقاء بفضل سلوكيات هذا الأهوج وفكره الشيعي الأعوج ليست هي اليوم بغنى عنهم”.
وأضاف”إن استدعاء سفير البحرين لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج على خلفية تصريحات وزير خارجية البحرين بحق مقتدى الصدر لم يكن فعلا حسنا من الوزارة الخارجية العراقية وعلى الدولة العراقية أن تعي أن من أمثال الصدر ليسوا بقدر من الشأن الذي يستحق من أجله أن تتوتر علاقة بين بلدين شقيقين”.
كما أعرب عن قلق دولة الإمارات إزاء تفاقم خطر تمدد الجماعات الإرهابية في ليبيا، داعياً إلى دحر تقدم هذه الجماعات في المناطق والمنشآت الحيوية كافة، وبذل المزيد من الجهود الدولية لإعادة الأمن والاستقرار في ليبيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق