أخبار مصرعاجل

الغش في الامتحانات وتسريبها .. فسادا وإفساد !!!

الغش في الامتحانات وتسريبها .. فسادا وإفساد !!!
رسالة لابننا الطالب /الطالبة
ولأخي المعلم/المديرا / المراقب والملاحظ للجنة الامتحان / وولي أمر / وكل من يشارك في أعمال الامتحانات

كتبه / محمد شعراوي -بنها قليوبية 17/1/2019

الغش في الامتحان وتسريبه ظاهرة مرضية تؤثر سلبا على المجتمع بأثره وفسادا وإفساد ﻷفراده وضياعهم وتساعد في هدم وخراب الوطن
وما حدث من تسريب امتحانات الصف الأول الثانوي التجريبي للعام الحالي من عديمي الضمير وأصحاب الذمم الخربة يؤذي المجتمع والدولة فيصنع ويخرج منتجا خريجا فاسدا غشاشا سواء كان ( معلما / طبيبا / مهندسا / قاضيا/ محاميا/ صانعا/ مقاولا/ تاجرا …. وغيره) يعود علينا وعلى المجتمع بسوء الأخلاق والإنحراف السلوكي في حياتنا ويؤذينا جميعا في معاملاتنا مستقبلا .
وقد حثنا رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم بعدم الغش .
فالغش في الامتحان محرم ومنكر كالغش في المعاملات، وقد يكون أعظم من الغش في المعاملات؛ لأنه قد يحصل له وظائف كبيرة بأسباب الغش، فالغش محرم في الامتحانات في جميع الدروس؛ لقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح: ((من غشنا فليس منا )) ولأنه خيانة والله يقول جل وعلا: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال:27].
فالواجب على الطلبة في أي مادة أن لا يغشوا، وألا يقوموا بتسريب الامتحانات ونشرها على صفحات التواصل الاجتماعي والتي ينتج عنها ضررا كبيرا لهم ولزملائهم الذين اجتهدوا وذاكروا وعليهم أن يجتهدوا في الاستعداد حتى ينجحوا نجاحًا شرعيًا.

وأما أنت ابننا الطالب الذي لا تغش فقد أحسنت في عدم الغش، وعليك أن تجتهد وعليك أن تسلك الطريق السوي ولو تأخرت في بعض المواد، فالحق أحق بالاتباع وأبشر بالخير والعاقبة الحميدة ومستقبلا زاهرا إن شاء الله
لأنك اجتهدت وتوكلت على الله وصدقت في الاستعداد للامتحان فتأكد وثق تماما أن الله ييسر لك أمرك كما قال سبحانه: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا [الطلاق:2] وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ [الطلاق:3] ويقول سبحانه: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا [الطلاق:4] ويقول سبحانه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا .. [الأنفال:29] الآية، والفرقان النور والعلم والهدى.
فاجتهد في طلب العلم من طريقه الطيب واحرص على بذل الجهد في تحصيل العلم، وأحسن ظنك بالله واسأله التوفيق، وأبشر بالخير والعاقبة الحميدة، ولا تغتر بالغشاشين والمسربين ولا تغبطهم على غشهم وتسريبهم للامتحانات لأنهم قد ارتكبوا كبيرة من الكبائر وحصلوا على خطر عظيم، نسأل الله السلامة.

أما أنت أخي المعلم / المدير / والمراقب والملاحظ / والمشارك في أعمال الامتحانات : عليكم الانتباه جيدا للطلاب أثناء أداء الامتحانات فلا تترك لهم الفرصة للغش أو تسريب الامتحان أو جزء منه أو الشوشرة على زملائهم في اللجان ولا تغض الطرف عن طالبا يحاول الغش أو يغش وتدر ظهرك له وعليكم بمنعهم لأنه يسلب حقا ليس من حقه ويؤثر سلبا وإحباطا لطالبا زميله تعب وجد واجتهد وذاكر .
فلا تساعدهم على هدم أنفسهم وهدم وتحطيم غيرهم وترتكب إثما عظيما

عزيزي ولي الأمر : انصح أبنائك دائما بألا يحاولوا الغش في الامتحان وأن يجتهدوا ويعتمدوا على أنفسهم وألا يلتفتوا إلى زملائهم الذين يحاولون الغش وأن ينبهوا الملاحظ والمراقب بعدم الغش ومنعه
وألا يحاولوا تضييع وقتهم في البحث على صفحات التواصل الاجتماعي على تسريب امتحانا أو غيره
وأن يعتمدوا على أنفسهم ولا يأخذوا حقا ليس من حقهم ويرتكبوا ذنبا وحراما وجرما قانونيا .

جميعنا مشاركون في المسئولية وعلينا أن نحرص على تنشئة وبناء جيلا حريصا على مستقبله ومستقبل وطنه جيلا بناء وليس فاسدا هداما .
فما ننشئه ونصنعه يعود ويرد إلينا إيجابا كان أو سلبا .

وفي النهاية تحياتي وتقديري لكم د / طارق شوقي -وزير التعليم – فلست وحدك ولن يتركك المخلصون للوطن والراغبين في التطوير للتعليم والواثقين فيه أملا في مستقبلا زاهرا لأبنائنا الطلاب .
لن نتتركك تجاهد وحدك في إعطاء الفرصة ﻷبنائنا الطلاب أن يجربوا التطوير في تعليمهم للأفضل ( فكر -أبدع- ابتكر) وخسىء كل المحبطين وخاب وخسر كل المهاجمين للتطوير للتعليم المصري Edu2.0
فجميعكم سماسرة وأصحاب مصالح شخصية لا يهمكم الطلاب ومستقبلهم ولا أولياء أمورهم ولاتسعون ولا تجدون إلا في البلبلة والشوشرة وبث سمومكم في عدم الثقة على السوشيال ميديا وعلى مواقع التواصل وجمع الأموال على حسابنا كأولياء أمور واستنزاف دخولنا لحسابتكم .

ولكن أبدا لن نترككم تؤثرون سلبا وهدما ﻷجيالنا وخرابا للوطن فنحن نثق في التجربة والتغيير والتطوير الجذري للتعليم المصري وندعمها وندعم وزير التعليم والتعليم الفني د/ طارق شوقي وفريق العمل معه الذي تحمل الكثير من التجريح والإشاعات المغرضة والثرثرة دون فهم أو وعي
والمنتقدين للتجربة والتطوير للتعليم Edu2.0 نقدا هداما وليس بناءا

وأمنياتي لأبنائنا الطلاب خوض التجربة وانتهاز الفرصة بالاعتماد على النفس والجد والاجتهاد والأخذ بالأسباب والتوكل على الله والمثابرة والصبر على المذاكرة وطلب العلم ودوام التفوق والنجاح لإدخال الفرحة والسرور على والديهم وأسرهم .
===الصور بالمقال أرشيفية من الإنترنت وليست للتشهير بالغير =========
محمد شعراوي -بنها / قليوبية 17/1/2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق