عربى ودولى

تدشين مشروع أمريكي يضمن لﻷسرائيل سيادتها على الجولان السورية المحتلة

كتبت منى توفيق

دشن مشروع لمجلس الشيوخ اﻷمريكي هذا اﻷسبوع قانون يقضي باﻷعتراف لسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة
وذكر تلفزيون ” i24 news ” اﻹسرائيلي أن عضويين بمجلس الشيوخ اﻷمريكي طرحا مشروع قرار ينص على أعتراف الولايات المتحدة بالسيادة اﻹسرائيلية على هضبة الجولان واوضح التلفزيون ان من قدم المشروع هما تيد كروز وتوماس كوروين من الحزب الجمهوري واضاف التلفزيون أن هذا اﻷقتراح يحظى ايضا بدعم من قبل أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين وزعيم اﻷغلبية في مجلس النواب ستيني هوير وأكد المصدر أن كروز وكوروين صرحا أنه في عام 1967 كانت هضبة ااجولان تحت سيطرة سوريا وتستغلها في شن هجمات ضد إسرائيل على حد قولهما واوضحا العضويين أن حرب ما يسمى يوم الغفران عام 1973 اثبتت أن هضبة الجولان تشكل اهمية استراتيجية ﻷمن إسرائيل مبررين ذلك فليس من الممكن ضمن أمن إسرائيل من الجهتين السورية واللبنانية بدون سيادتها على الجولان وأمن إسرائيل يعتبر جزء من أﻷمن القومى للولايات المتحدة على حد قولهما واضافا أن الحدود الشمالية ﻹسرائيل مهددة من إيران وحزب الله في لبنان فالدى هؤلاء طائرات مسيرة هجومية و 150 الف صاروخا باﻷضافة إلى اﻷنفاق التي حفرها حزب الله للوصول لضرب العمق اﻹسرائيلي وتم اكتشافها وأكدت صحيفة يسرائيل هيوم أن السياسة اﻷمريكية تسير في اﻷتجاه أعتراف بإسرائيل كدولة ذات سيادة على مرتفعات الجولان وتتوقع الصحيفة أن هذا اﻷقتراح لن يواجه معارضة من قبل إدارة ترمب مستندين على أنه لم يعهدوا من رؤساء الولايات المتحدة السابقين عندما يقرروا موقفا فلابد في النهاية يؤخذ به كما افادت الصحيفة أن إدارة ترمب تدرس بشكل ايجابي الطلب اﻹسرائيلي اﻷعتراف بهضبة الجولان كأراض إسرائيلية وفي هذا الشأن لم يتخذ ترمب قرار في ذلك فهذا مرتبط بتحركات دولية واقليمية تقودها حاليا إدارة ترمب وطلب رئيس الوزراء اﻹسرائيلي بنيأمين نتنياهو من الرئيس اﻷمريكي دونالد ترمب عندما قرار سحب الجيش اﻷمريكي من سوريا أن يتم تعويض إسرائيل باﻷعتراف بسيادتها على الجولان واشارت مصادر إسرائيلية أن نتنياهو قدم طلب إلى المستشار اﻷمن القومي اﻷمريكي جون بولتوت قائلا مرتفعات الجولان مهمة ﻷمننا ولن ننسحب من هضبة الجولان لكن بولتون لم يبدي أي تصريح في هذا الشان
وفي سياق متصل صرح السفير اﻷمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان خلال مقابلتة مع صحيفة يسرائيل في أوئل سيتمبر أن التخلي عن هضبة الجولان من شأنه ان يهدد أمن إسرائيل فعلى بشار اﻷسد أن يكافئ إسرائيل بتنازل عن هضبة الجولان من أجل ضمان أمنها ومن ناحيته قال سكرتير الحكومة اﻷسرائلية السابق تسفي هاوزر الذي يشغل منصب التحالف من أجل مرتفعات الجولان وهو التحالف الذي يتولى هذا الملف أن على امريكا أن تكثف نهجها الدبلوماسي في الشرق اﻷوسط فعقب نقل السفارة اﻷمريكية إلى القدس آن اﻷوان اﻷعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق