حوادث وقضاياعاجل

جبروت إمرأة| قتلت زوجها ووضعته أسفل السرير لتقضي ليلة حمراء مع عشيقها

ضاقت شقة الزوجية برحابتها على “أمنية م.”، 21 سنة، بعدما تزوجت من “سامح ال.”، 30 سنة، تحملته لمدة 3 سنوات، على أمل أن تنسى حبها الأول من “عادل” أيام الدراسة. يوم الأربعاء الماضي، انتظرت “أمنية” حتى يخلد زوجها في نومه، وخرجت إلى الغرفة المجاورة للزوج واتصلت بعشيقها، وبعد مكالمة مثيرة بينهما، اتفقت معه على المجيء إليها لقضاء ليلة حمراء، وفور دخوله استيقظ الزوج، ما دفعها لقتله بمساعدة العشيق.

عقارب الساعة تشير إلى الواحدة بعد منتصف الليل، سكون الليل في شوارع الحي الأول بمدينة العبور، لا صوت يعلو المنطقة، داخل إحدى شقق الحي، عاد “سامح” من عمله في تمام الساعة الثانية عشر، وبعد تناول عشاءه، ذهب إلى غرفة نومه لأخذ قسطًا من الراحة، وبجواره زوجته “أمنية”، وبعدما أغمضت عيناه من التعب، قامت الزوجة ومعها هاتفها وذهبت إلى الغرفة المجاورة.

لم تنسى “أمنية” قصة حبها الملتهبة مع “عادل” زميل الدراسة، وفي ليل هادئ اتصلت به من أجل استكمال قصة حبها معه، أخذت الزوجة تستكمل مع عشيقها، وبعد مكالمة طالت لمدة ساعة تقريبًا قال لها “عادل” أنا تحت البيت، لترد الزوجة في لهفة “ما تطلع جوزي نايم”.

لم يفكر العشيق ما هو آت وبدون تفكير صعد إلى شقة الزوجة وقبل طرق الباب فتحت الزوجة، وبمجرد دخوله احتضنته لتجد زوجها فوق رأسهما “بتعملي أيه يا خاينة”.

هرول العشيق لتكميم فم الزوج الذي قام بضربه وفي محاولة لتكبيله، أسرعت الزوجة وأحضرت عصا خشبية وقامت وبضربه عدة مرات على رأسه حتى وقع على الأرض.

لم تكتفي الزوجة وعشيقها، بإصابة زوجها، وأحضرت سكينا وأعطتها لعشيقها وهي تردد “إخلص منه عشان يخلى لنا الجو”، سدد “عادل” للزوج عدة طعنات في صدره حتى تأكد من وفاته، وفور انتهاءه، قامت الزوجة بلفه في ملاءة، ووضعته تحت السرير بعد تنظيفها للمكان من دماءه.

وفور انتهائهما من جريمتهما قامت بمرافقة عشيقها وقضا ليلة حمراء، وفي الصباح الباكر لليوم التالي، ألقت أمنية بمساعدة عشيقها الجثة أمام مدخل العقار ، وعادت الزوجة إلى شقتها منتظرة، خبر وفاة زوجها من الجيران.

في تمام الساعة الثامنة صباحًا وجد “صبري” سمسار عقارت في مدخل المنزل جثة الزوج، على الفور قام بالاتصال بقسم الشرطة التي حضرت على الفور، والانتقال إلى موقع الحادث، وبالفحص تبين أنه به عدة طعنات بصدره، وبه آثار ضرب على رأسه، تم نقله إلى المشرحة.

وبإبلاغ الزوجة بوفاة زوجها ظلت تصرخ وتصيح “مين قتلك يا حبيبي”، وبعد تفريغ كاميرات المراقبة انكشف المستور، وبالقبض على المتهم أقر بالواقعة بمعرفة الزوجة، وبتفتيش شقة الزوجة تبين وجود بقعة دماء من الزوج أسفل سرير غرفة النوم.

وبمواجهتهما أمام المباحث بالأدلة انهارت الزوجة واعترفت بارتكابها للجريمة، وقالت: “أنا مابحبهوش وأهلي السبب في جوازي منه، وأنا بحب عادل جاري وزميل الدراسة من زمان”.

حرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق، والتي أمرت بحبس الزوجة وعشيقها 4 أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق