حوادث وقضاياعاجل

راقصة باليه في حالة سكر تعتدي على ضباط شرطة بالمطار.. والسبب ؟!

أقدمت راقصة باليه إسبانية مخمورة على الاعتداء على ضابط شرطة، حيث وجهت إليه ركلة عنيفة وحاولت “عضه”، كما خدشت اثنين آخرين، بعد أن تم إخبارها بأنه لا يمكنها الصعود على متن الطائرة المتجهة إلى موطنها، بسبب حالة السكر التي كانت فيها أثناء تواجدها في مطار “هيثرو” بالعاصمة البريطانية لندن.
وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إنه صدر ضدها أمس، الأربعاء، حكم بالسجن لمدة شهرين.
يذكر أن “دايانا أندرياس ريفيرا”، البالغة 33 عامًا، هاجمت ضباط الشرطة في مطار “هيثرو” بعد أن شوهدت وهي في حالة سكر واضطراب في حانة بالمطار، وقد كانت تنوي العودة إلى موطنها في العاصمة الإسبانية “مدريد”، حيث أصبحت بلا مأوى في “لندن” بعد انفصالها عن صديقها، وتزايدت حدة حالة الاضطراب التي كانت تعاني منها بعد عدم تمكنها من إيجاد جواز السفر الخاص بها، وأصبحت عدائية في تعاملها مع الضباط بعد أن قيل لها إنه لا يمكنها الصعود على متن الطائرة.
وأشارت “ديلي ميل” إلى أنه عندما حاول الضباط اقتيادها إلى سيارة تابعة للشرطة، حاولت عض أحدهم في ذراعه، وقامت بركله وخدشه، كما اعتدت على ضابطين آخرين بشكل عنيف؛ واكتشف ضباط الشرطة أنها كانت تحمل في حوزتها آداة حادة بعد إلقاء القبض عليها.
وتقدمت “ريفيرا” باعتذار إلى الضباط عن سلوكها في أعقاب ذلك. وقال محامي الدفاع الخاص بها إن موكلته تدرك أن ما قامت به كان غير مقبول على الإطلاق، لذا فقد اعترفت بأنها مذنبة في أول فرصة أتيحت لها، مشيرًا إلى أنها كانت في حالة سكر شديد في ذلك الوقت وفقدت أعصابها، لكن ليس هناك أي عذر لذلك.
وأوضح المحامي أنه بالنسبة إلى السكين الذي كان في حوزتها، فإن صديقها السابق قام بوضعه في حقيبتها قبل نحو شهر من الواقعة، ونسيت هي وجوده، لافتًا إلى أنه تم تشخيص إصابتها بالاكتئاب، وأنها كانت تعاني في بعض الأحيان من الهلوسة.
الجدير بالذكر أن ذلك الحادث وقع في شهر أغسطس الماضي، وظلت “ريفيرا” قيد الاحتجاز منذ إلقاء القبض عليها آنذاك.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق