أخبار مصر

صحفي بدرجة كلب مجرم

بقلم طارق درويش رئيس تحرير التايم المصرية

عندما اصف الكلب بانه خاين اونجس فربما اكون قد اخطأت في حقه لان من الكلاب من هو اوفي من بني البشر و منهم من يدفع حياته ثمنا للدفاع عن صاحبه

ولانني مستعد لمواجهة فئة الكلاب الضالة من الصحفيين المأجورين الهاربين خارج الوطن  الذين يطلقون سهام الغدر والخيانة الي وطنهم و يتشفون في الموتي من ضباط الشرطة والجيش ويتمنون للوطن الهلاك والدمار مقابل حصول هولاء الكلاب علي الدولارات و المقابل الرخيص

استوقفني بوست كتبه احد الكلاب الضالة والمعروف باسم صلاح بديوي الصحفي بجريدة الشعب المتوقفة عند الصدور ويحصل صحفيوها علي حقوقهم ومرتباتهم كاملة من الدولة علي اعتبار ان الدولة هي المسئولة عن توقفها .البوست يؤكد شماتة الصحفي الكلب في موت جنود العريش وحتي يداري اخوانيته واجرامه قال ان القاتل والمقتول في النار وانه لا ينبغي الصلاة عليهم وان كلاهما بالنار حسب زعمه الاجرامي.

اقول انني مستعد وفي انتظار الصحفي الكلب بنقابة الصحفيين لضربة بالجزمة علي دماغ ابوه .

وقد يتهمني البعض بانني تجاوزت الحدود واللياقة وخرجت عن نطاق الزمالة وشرف المهنة وانا ارد ان هذا الكلب وامثالة فقدو رجولتهم ونخوتهم واخلاقهم وبدلا ان يردوا الجميل راحوا يقابلوا الجميل وحق الوطن بالنكران و الجحود

ولذا فانني اكتب الصحفي الكلب و ان كنت اشفق علي الكلاب من هذة الصفة التي انفراد بها هذا البديوي

وانا انتظر من نقابة الصحفيين ان تتخذ اجراءات قوية تمنع امثال هولاء من الخيانة و طردهم بالجزمة القديمة الي خارج جداولها لتطهيرها من الخيانة والعمالة

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق