أخبار مصراخبار مصرعاجل

صفقة القرن وهم وفخ سقط فيه الجميع وفى النهاية فنكوش ( فلسطين ليست للبيع )

 

بقلم الكاتبة الوطنية هيام جمال

تعجبت ان السادة المحللين السياسين او شبه محللين كتبوا وكتبوا فيما يسمى صفقة القرن كلا من وجهة نظرة وفى النهاية اتضح ان كل ذلك من بنات افكارهم بعد ان كشفت الحقائق ان صفقة القرن وهم وفخ امريكى صهيونى سقط فيه للاسف عرب
فبعد ان انهارت آخر محادثات سلام في 2014، لكن لم يكن هناك بصيص أمل يذكر حتى في ذلك الوقت بعد انتفاضتين فلسطينيتين في العقود الثلاثة الأخيرة والتوسع الاستيطاني الإسرائيلي ووصول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى السلطة.
يسعى الان كوشنر وجيسون جرينبلات مبعوث ترامب للسلام في الشرق الأوسط لإبرام اتفاق يمكن أن يحقق الرخاء للفلسطينيين والأمن لإسرائيل.وبدأ ذلك بصفقة اقتصادية لان الكثيرون سوف يسيل لعابهم ويهرلون للمباركة دون ان يعوا ان تلك خدعة وفخ وفعلا وقع الجميع فى الفخ سواء معارضين او مؤيدين لان اصلا الصفقة المزعومه خدها الغراب وطاروللتذكرة لمن ينسى او لايفهم او غير مدرك او غبى ان بعض المقترحات الاقتصادية سبق وطُرحت من قبل مثل الممر الذي يربط غزة بالضفة الغربية ووضعت على الرف بسبب عدم وجود اتفاقات سياسية أو أمنية.
وان القضية المهيمنة المسكوت عنها هي إن كان حديث إدارة ترامب عن توجه جديد كناية عن التخلي عن حل الدولتين، وهي المعادلة الدولية المطروحة منذ فترة طويلة لإحلال السلام عن طريق إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل.
وتدعم الأمم المتحدة ومعظم دول العالم حل الدولتين ولطالما كان هذا الحل جزءا أساسيا من أي خطة سلام طرحت خلال العقود الماضية. لكن فريق ترامب رفض بشكل مستمر الالتزام بها.والجميع لايدرك ماذا قال العدو الاسرائيلى حول ذلك قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه سيستمع إلى الخطة الأمريكية، لكنه كرر موقف إسرائيل الثابت بضرورة احتفاظها بوجود في غور الأردن الاستراتيجي الذي يقع في أقصى الشريط الشرقي من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل والمتاخم للأردن.وقال نتنياهو “سنستمع للمقترح الأمريكي.. سنستمع إليه بإنصاف وانفتاح. ولا أستطيع أن أفهم كيف يرفض الفلسطينيون الخطة دون حتى أن يستمعوا إليها”.
وأضاف “موقفنا في ظل أي اتفاق سلام سيكون ضرورة استمرار وجود إسرائيل هنا، من أجل أمن إسرائيل وأمن الجميع”. فى نفس الوقت ماذا قال الفلسطينيون الفلسطينيون قالوا فى البداية إن غور الأردن، الذي يمثل نحو 30 في المئة من الضفة الغربية، سيكون جزءا حيويا من أي دولة لهم في المستقبل، باعتباره سلة غذاء الضفة الغربية وحدودها الخارجية مع الأردن. كذلك رفضت السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الفلسطينية التعامل مع إدارة ترامب قبل 18 شهرا، متهمين إياها بالانحياز لإسرائيل. وتقاطع السلطة ومنظمة التحرير ورشة عمل البحرين. وقال عباس إن الحلول الاقتصادية وحدها لن تكلل بالنجاح.وقال “الأموال مهمة والاقتصاد مهم ..السياسة أهم.. الحل السياسي أهم. عندما يتم حل سياسي على أساس الشرعية الدولية.. على أساس رؤية الدولتين نحن ساعتها نقول مرحبا بكل من يريد أن يساعدنا سواء من المنامة أو غير المنامة، إنما الآن نحن ضد ما يجري في المنامة وضد صفقة العصر”.وأضاف “ماذا اخترع الأمريكان.. هذه الخمسين أو الستين مليار (دولار).. اتعودنا على الكلام هذا… وبلاش نكذب على بعض ونسمع كذب لا أول له ولا آخر واللي بعيش هيشوف الخمسين والستين مليار إذا بييجوا”.
اين الصفقة واين الخمسين مليارواين الصح والغلط كله كلام ومااحلى الكلام مع فنجان قهوة ساعة العصرية على الترعة القبلية يابهية وخبرينى من قتل ياسين وهاتى معاكى الفنكوش الحكاية من اولها لااخرها حكاية ليس لها بداية ولا نهابة والعيب فينا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق