أخبار مصرعاجل

علي جمعة يكشف لماذا تطلق جماعات التطرف على نفسها لقب إسلاميون

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن جماعات متشددة مثل “داعش، والنابتة، والإخوان” يطلقون على أنفسهم الجماعة الإسلامية أو لقب “الإسلاميون” حتى يكون هناك فرق بين الإسلامي والمسلم، ويكون هذا الإسلامي هو الذي يعيش عصره، ويسعى لملك مصر وهو ممثل الإسلام، أما المسلم العادي فهو في ضلال وجهل مبين.
وأضاف “جمعة”، خلال برنامج “والله أعلم” على فضائية الـ”سي بي سي”، أن سيد قطب الأب الروحي للجماعة الإرهابية، كان يقول: “أنتم في جاهلية مطبقة منذ 1000 عام، وأنه هو وجماعتهم على الطريق المستقيم، وأصبح كثيرًا من الناس يسمعون هذا الكلام ولا يستغربونه، بل وصدقهم غير المنتمين لهم.
وتابع: أقول للأصوات التي تطالب بترك هذه الجماعات إلى حال سبيلها، إنه لا يمكن تركهم حتى لا يزيد فسادهم في الأرض، لافتًا إلى أن مصطلح الإسلامي هو مصطلح جديد ومثله مثل من حاول أن يصف الخمر بغير اسمها فيحدث خلل في الأحكام الشرعية وفي الديانة بصفة عامة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق