أخبار مصر

مدير اشغالات قليوب يضحك علي المحافظ والمسئولين بمعلومات (مضروبة) وترك للمخالفين الحبل علي الغارب واهدر حق الشارع لاغراضه الخاصة

كتب طارق درويش 

في فبراير الماضي حصل اسامة درويش علي ترخيص من هيئة الطرق والكباري لعمل مشروعا بديلا للاعلانات لدعم موارد التايم المصرية والحفاظ علي استمرارتها التي تتعرض للعديد من العراقيل بسبب قلة الموارد .

ونص العقد الموقع بين اسامة و هيئة الطرق والكباري انه مفوضا منها لعمل التراخيص اللازمة لتشفيل المشروع ايا كان نوعه ما دام في اطار القانون

تقدم بناء علي توجيهات العقد الي رئيس مدينة قليوب للحصول علي التراخيص و الذي احال بدوره الامر الي السيد المحافظ علاء عبد الحليم والذي اشر علي الاوراق باتخاذ اللازم نحو ما جاء بالطلب و اتخاذ اللازم تأشيرة صريحة تعني الموافقة  علي اجراء استخراج التراخيص استناد علي العقد المبرم مع الهيئة

واثناء اتمام الاجراءات تحرك مجموعة من البلطجية والخارجين علي القانون والرافضين لاقامة المشروع خشية تعرضهم لنكسات مالية حسب زعمهم ان هذا يضايقهم في ارزاقهم علي الرغم ان هولاء ممن يشغلون الارض التابعة لهيئة الطرق والكباري وليس للجهة الادارية اي سلطة عليها طبقا للقانون سوي الاشراف الاداري واستخراج التراخيص فقط .لم يحصلوا علي عقود ولم يدفعوا للهيئة حقوقها المالية المستحقة وهو ما يعد اهدارا للمال العام واهدارا لاموال هيئة الطرق

ولعب المدعو رأفت مدير اشغالات قليوب الدور الكبير في عرقلة اتمام الاجراءات القانونية مائة في المائة  واقنع المسئولين عن المدينة و محافظ القليوبية ان ما يقوم به اسامة درويش استغلالا للنفوذ و خروجا علي القانون الذي خالفه هو المسئولين عن المحافظة

واستطاع رأفت مدير الاشغالات ان يصور للمسئولين ان اسامه مخالفا للقانون واقنع ايضا محمود عقل رئيس مباحث قليوب ان الاجراءات التي تتم غير قانونية و اوهم الجميع ان اسامه درويش مارد جاء ليحطم القواعد القانونية ويفرض نفوذة وبكفاءة الذئاب اقنع الكل باستعداء اسامة وكرس جهودهم لازالة المشروع لحساب اعوانه الرافضين للحفاظ علي اموال الدولة والمتحدين للقانون

و تمكن رأفت واصدقائه من تنفيذ مخططهم و ضحك علي المحافظ و المسئولين بشعارات و اشياء كاذبة سوف يتم كشفها وكشف فسادها امام محكمة القضاء الاداري خلال الايام المقبلة

المثير ان الخارجين علي القانون والباعة الجائلين قد اهدرو حق الشارع في قليوب وترك رأفت الحبل علي الغارب للمخالفين  لما يخدم اهوائه وطموحاته الشخصية  المشينة

فعلي مقربة من قسم قليوب توجد الكافيهات و المطاعم وترتكب اشغالات مشينة في نهر الطريق والبيه رأفت يشاهد فقط وربما ان بعضها يعمل بدون تراخيص وبدون اوراق قانونية لكن في قانون رأقت وامثاله كل شئ مباح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق