منوعات

الخشت يطرح رؤية جديدة لسياسات الابتكار في العلوم و التكنولوجيا بالمنتدى الدولي للعلوم والابتكار بالصين

كتب علي أبودشيش

أقامت جامعة شنغهاي جايو تونج المصنفة ٥٦ على العالم مؤتمرا دوليا عن الابتكار والعلوم ومبادرة الحزام والطريق وبرنامج القيادة الجامعية المتقدمة، وشاركت فيه جامعات عالمية من قارات العالم كلها.
وفي الجلسة الافتتاحية قدم أ.د. محمد عثمان الخشت عرضا لرؤية كاملة عن تطوير سياسات الابتكار في العلوم والتكنولوجية ومبادرة الحزام والطريق.
وأكد الخشت على ان سياسات الابتكار في العلوم والتكنولوجيا هي أهم أدواتنا لبناء مستقبل مختلف لابنائنا الباحثين و الطلاب ولجعلهم ركيزة رئيسية في مسيرة الدولة التنموية. واستعرض اهمية السياسات والمفاهيم الخاصة بها واوضح أن الابتكار القائم على التكنولوجيا يتطلب خبرة متخصصة، كما يتطلب أيضاً بنية تحتية متخصصة، اما الابتكار القائم علي العلوم فيتطلب أعلي درجات الخبرة،و يعتبر اكثر صعوبة.

و تطرق رئيس جامعة القاهرة لاهم المحاور التي ارتكزت عليها الجامعة لاعداد السياسات في ضوء مبادرته لتحويل الجامعة الى جامعة من الجيل الثالث، و هي :توفير بيئة داعمة للابتكار (تشمل تعزيز الهيكل التنظيمي، والبنية التحتية التكنولوجية، والخدمات الداعمة، والحوافز)، ونشر ثقافة الابتكار وتنميتها بين الأفراد (الموارد البشرية)، مع و التركيز على القطاعات الرئيسية لقيادة الابتكار على مستوي الجامعة.
وأكد د محمد عثمان الخشت على سياسات الابتكار في العلوم والتكنولوجيا للجامعة لابد ان تعمل على توفير أفضل حماية للملكية الفكرية، تحفيز ونقل التكنولوجيا لمستلزمات البحث والتطوير، وتشجيع العلماء والباحثين والمبتكرين، واستحداث آليات وحوافز لتعزيز الابتكار لدي الطلاب، وايضا تشجيع الابتكار والريادة ومكافأة الاقدام والمغامرة، فضلا عن دعم الصناعات باستخدام مكون محلي.
وطرح الخشت مجموعة من المبادرات في مجال أعضاء هيئة التدريس و مجال الطلاب، وتطوير البنية التحتية المحفزة للابتكار ، وتعديل اللوائح والقوانين، واخيرا في مجال نقل التكنولوجيا.
واستعرض الخشت دور مبادرة الحزام و الطريق والتي شاركت فيها مصر و مجموعة كبيرة من المشروعات المشتركة وخاصة في مجال نقل التكنولوجيا والطاقة المتحددة وتطوير منطقة قناة السويس باعتبارها نقطة الالتقاء بين الشرق والغرب.
جدير بالذكر ان انتخاب الخشت عضوا دائما بلجنة سياسات العلوم والابتكار جاء في الجلسة التالية لمحاضرته، بحضور ١٧ عشرة جامعة دولية.

علق على الخبر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock