منوعات

احتجاجات فرنسا

كتبت منى توفيق

قالت صحيفة Le monde في افتحيتها ما موقف اﻷغلبية الصامتة التي دعمت السترات الصفراء في بداية الاحتجاجات
لا احد اليوم في مقدوره لعب دور الوسيط السياسيون والنتقابيون بلا مصداقية الغضب عارم والعنف طاغ
وتقول الصحيفة تصاعدت وتيرة العنف في العاصمة الفرانسية وسط تظاهرات ﻷصحاب السترات الصفراء ومحاولة الدخول إلى الشانزليزية تصدت لها الشرطة بخراطيم المياة وقنابل الغاز وتحولت معارك فر وكر بين الشرطة والمحتجين
وأعتبرت الصحيفة أن مايحدث في فرنسا بمثابة نذر ثورة بالنظر إلى مستوى الغير مسبوق للعنف وإلاحتقان وذكرت الشرطة الفرنسية أن مالايقل عن إصابة 133 متظاهر بينهم 23 من الشرطة باﻹضافة إلى انها احتجزت 378 شخصا على خلفية المظاهرات التي شهدتها باريس
وأشارت السلطات الفرنسية أنها احصت 36 الف متظاهر في جميع أنحاء البلاد بينهم 5500 الف متظاهر في باريس
وقد اندلعت اﻷحتجاجات في باريس قرب قوس النصر حتى بعد الظهيرة يوم السبت في شوارع عدة قريبة باكثر المواقع السياحية شهرة في فرنسا في العاصمة الفرنسية حسبما وردت صحيفة الويوان الواسعة اﻷنتشار
وقال شاهد لوكالة روتيرز أن متظاهرون اضرموا النار في مبنى في شارع رئيسي قرب قوص النصر وقامت مجموعة من المتظاهرات بازالة الحواجز التي وضعتها الشرطة وسط الشوارع قرب الجندي المجهول التي تعود للحرب العالمية اﻷولى تحت النصب التذكاري بوسط باريس وإشعال النيرات في السيارات وإلقاء الحجارة على قوات الشرطة وأضرام النيران في حاويات القمامة كما وقفوا بالقرب من الشعلة اﻷبدية وغنوا النشيد الوطني وجرى تغريقهم من قبل الشرطة مضيفا قام المتظاهرات بكتابة غرافيتي على قوس النصر يقول السترات الصفراء ستنتصر في إشارة إلى السترات المضيئة التي يرتديها المحتجون
وفي السياق ذكر تلفزيون” بي إف إم “أنه تم أغلاق 19 محطة على اﻷقل لقطارات اﻷنفاق وسط باريس ومن بين المحطات التي أغلقت إيتوال في شارع الشانزليزيه وأوبرا والباستيل فيما أغلقت ايضا محلات غاليري لها فابيت ومتاجى برنتان ابوابها وسط باريس مع تصاعدت حدة العنف وبجانب اﻹحتجاجات ينتاب المتظاهرين الفضب بشأن قيادة الرئيس إيمانويل ماكرون للبلاد قائلين أن حكومته لا تهتم بأمر رجل الشارع العادي ويقتصر اهتمامهم على اﻷغنياء
ومن جانبه عاد الرئيس الفرنسي الى فرنسا بعد مشاركته في قمة العشرين بإاﻷرجنتين وصرح بتفتح تحقيق واسع بشأن أعمال العنف في البلاد مضيفا أن أعمال العنف غير مقبولة تماما مشددا بإلقول أن الذين تسببوا بأعمال العنف سيتم محاسبتهم من قبل المحكمة
ومن جانبه قال رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب أن بعض المحتجين هاجموا الشرطة بمستوى عنف لم يشهد من قبل مما أدى إلى جملة أعتقالات ﻷكثر 300 شخص
وأكد وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنار أن الحكومة الفرنسية تدرس كل الخيارات بما فيها فرض حالة الطوارئ لمنع تكرار مشاهد الشغب في باريس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق