منوعات

الآهلي والزمالك الوجه الآخر لإشعال نار الفتنة في مصر

التايم المصرية / وحيد العطار

لاحظ الجميع في الفترة الآخيرة الهجوم الشرس والتشدق بالآلفاظ الجارحة لجمهورين عظيمين هما جمهور النادي الأهلي ونادي الزمالك قطبي الكرة المصرية

فبمجرد آن يخسر النادي الأهلي مبارة آو حتي يتعادل تجد جمهور نادي الزمالك يسارع بإعلان فرحتة الكبيرة ويسارع بنشر بوستات وتعليقات مسيئة لفريق النادي الأهلي وجمهوره علي صفحات التواصل الإجتماعي.
نفس الموقف يفعله جمهور النادي الأهلي

مجرد خسارة نادي الزمالك آو تعادله تسارع جماهير النادي الأهلي بإعلان فرحتها ونشر البوستات والفيديوهات التي تسيئ لنادي الزمالك وجمهوره وكآنهم آعداء بينهم لا قدر الله بحور من الدم وكآنهم آلد الآعداء وتناسو جميعاً آننا جميعاً مصريون وننتمي لبلدا واحد وتحت سماء واحده ونعيش علي آرض واحده وقد يكون بيتا واحد يجمع آثنين آحدهما ينتمي لجمهور النادي الأهلي والآخر لجمهور نادي الزمالك.

علي الجانب الآخر يتناسي الجميع كيف يبدآ الفريقان المبارة يبدآ الفريقان المبارة بالسلام ويتعانقان وتنتهي المبارة بنفس الروح آيا كانت النتيجة لآنها مجرد مبارة رياضية الهدف منها بث روح المنافسة الشريفة ونشر روح السلام والتسامح والمحبة.
ولنقف لحظة مع آنفسنا ونتسآل لماذا إنتشر بيننا هذا الشعور العدواني الذي وصل لحد الكره بل والشجار آحيانا ؟

ومن الذي ساعد علي إنتشار تلك الروح العدوانية بين آكبر جمهورين من جماهير الكرة المصرية ؟

آقولها بكل صراحة ومن وجهة نظري المتواضعة آن تلك الآحداث مقصودة وبفعل فاعل يريد إشعال نار الفتنة بين آكبر فئة رياضية في مصر بل ومحاولة إحداث وقيعة وشجار وفتنة بين جماهير قطبي الكرة المصرية.

خاصة بعدما فشل المغرضين والمتربصين بالوطن من الفشل في إشعال نار الفتنة الدينية وبعدما فشلو في الوقيعة بين الشعب المصري العظيم وجيشه الوطني.

فلم يجد المغرضين والمتربصين بالوطن إلا محاولة الوقيعة بين الشعب وبعضه البعض فليحترص وليحذر المصريون المخلصون لوطنهم لا تنساقو وراء الشعارات والآصوات المغرضة التي لا تبغي الخير والإستقرار لوطننا الغالي مصر.

فالآهلي والزمالك والآسماعيلي وجميع الفرق المصرية يلعبون في فريق واحد يسعي جميع اللآعبين إلي الإنضمام له هو منتخب مصر يلعب فيه الجميع إخوه تحت شعار واحد هو .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق