عاجلعربى ودولى

رغد صدام حسين تكشف حقيقة ترحيلها من الأردن

نفت رغد، نجلة الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول عودتها إلى مسقط رأس أبيها، بمحافظة صلاح الدين في العراق.

وقال رغد صدام حسين في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “منذ عام 2003، ولهذا اليوم اسمع قصصًا غريبة أكثرها ناتجة عن كراهية وحقد مريض، لم أشأ التطرق لهذه الأمور لأنني في الغالب أتحدث على العام (فيسبوك، وانستجرامبالأمور السياسية، أو المعايدات لكنني اليوم اخترت أن أتحدث بأمور غير حقيقية تسرد عني.. سبايكر العجيب الذي اختار ضعاف النفوس والفاشلين سياسيًا أن يزجوا اسمي بطريقة غريبة في هذه الموضوع، وصرحت بهذا الشأن بشكل واضح أنه لا صحة لهذا الخبر”.

وأضافت: “لا أعلم كيف دخلت تكريت في هذه الظروف إلا إذا كنت كاسبر، شخصية كارتونية قديمة تجسد شبحًا يختفي ويمر عبر كل صلب وعائق أمامه”.

وتقطن رغد وشقيقتها رنا، وأبناؤهن، في الأردن، بعد مغادرة العراق، إثر الاجتياح الأمريكي وإسقاط النظام الذي ترأسه صدام حسين، في عام 2003.

وتعود أحداث مجزرة “سبايكر” وتعود أحداث مجزرة “سبايكر” إلى يونيو عام 2014، بعد أن سيطر تنظيم داعش الإرهابي على مدينة تكريت العراقية بمحافظة صلاح الدين، وقام مسلحو التنظيم باحتجاز ما يقرب من 2000 طالب في القوة الجوية العراقية، وإعدامهم جميعًا رميًا بالرصاص.

وخلال الساعات الماضية أكدت مصادر حكومية أردنية أنها لم تتلقى طلبًا من العراق لتسليم رغد، مؤكدة في الوقت ذاته أنها لن تسلمها في حال تلقيها أي طلب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق