اقتصاد وبورصةعاجل

قد توفر المليارات للاقتصاد.. النقود البلاستيكية قريبا في مصر

قد توفر المليارات للاقتصاد.. النقود البلاستيكية قريبا في مصر

الخميس 2 يونيو 2016 ، دعت المملكة المتحدة “بريطانيا” مسئولي السياسة النقدية وعددا من زعماء الكومنولث والاتحاد الأوروبي إلى حفل كبير، للتعريف بالعملة الجديدة البلاستيكية التي تنوي طرحها للتداول، في خطوة رآها خبراء المال أنها قد تهدد الاحتكار الأسترالي لهذه الصناعة.

ونظّم البنك المركزي البريطاني الحفل في قصر “بلينهايم” في مقاطعة أوكسفور دشير (شمال غربي لندن)، للتعريف بأول قطعة “نقدية من البوليمر” (أوراق نقدية بلاستيكية)، من فئة 5 جنيهات إسترلينية (نحو 7 دولارات أمريكية).

مصر تدخل عصر العملات البلاستيكية

قد توفر الملياراتالخطوة التي اتخذتها بريطانيا جاءت بعد دراسات أكدت قيمة العملة البلاستيكية للاقتصاد ومزاياها التوفيرية للبنوك المركزية في البلدان التي تنتجها.

ويبرز الحديث عن تلك العملات في مصر بعد التصريحات المنسوبة لمحافظ البنك المركزي طارق عامر، الذي أعلن عن بدء إنتاج نقود بلاستيكية من بعض فئات النقد المصرية وذلك بمطبعة البنك المركزي المصري الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة، موضحًا أنَّه سيتم تداول تلك النقود خلال عام 2020.

مزايا النقود البلاستيك

دراسة كندية، ذكرت أن العالم يتجه لإنتاج نقود مصنوعة من البلاستيك نظرا لانخفاض أثرها على البيئة مقارنة بأوراق “البنكنوت”، فضلا عن انخفاض تكلفتها وطول عمرها الافتراضي.

وخلصت الدراسة التي أجراها البنك المركزي الكندي إلى أن النقود الورقية مكلفة للغاية ولها آثار بيئية خطيرة، وتوصلت إلى أن الأثر البيئي الناشئ عن دورة حياة أوراق نقدية بقيمة 3 مليارات يورو تم إنتاجها في العام 2003، يعادل الأثر البيئي الناشئ عن قيادة سيارة حول العالم بعدد 9235 مرة.
قد توفر الملياراتفي مقالة تحت عنوان “البلاستيك هو الحل” أشار بينغ وانغ”، المسئول بإدارة الاتصالات في صندوق النقد الدولي 2016، إلى مزايا النقود البلاستيكية “البوليمر” والتي أصدرتها استراليا لأول مرة في العام 1988، والتي تستخدم فى أكثر من 31 بلدا مختلفا أبرزها أستراليا، وكندا، وفيجي، وموريشيوس، ونيوزيلندا، وبابوا غينيا الجديدة، ورومانيا، وفيتنام.

تتحول إلى صناعات أخرى

وكشفت الدراسة، أنه في نهاية دورة حياة النقود الورقية، عادة ما يتم تمزيقها ونقلها إلى موقع دفن النفايات، أما أوراق “البوليمر” التى تُسحب من التداول، فيتم تمزيقها وتحويلها إلى حبيبات واستخدامها فى صناعة المواد البلاستيكية اليومية مثل أثاث الحدائق.
قد توفر الملياراتوقال وانغ إن الكثير من البلدان التي وقعت على اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ تنظر في أثر عملاتها على البيئة ومدة بقاء هذه العملات في حالة جيدة، وكذلك وسائل حمايتها وأمنها.

موازنة البرلمان تدعمها

ووفقا لما تقدم من دراسات وعرض للمزايا الاقتصادية للعملة البلاستيكية، رأى النائب عصام الفقي أمير سر لجنة الموازنة في البرلمان أن مصر اليوم في حاجة الى اللحاق بركب كل التجارب العالمية الناجحة والمتميزة في السياسات النقدية من أجل استثمار فائض الأموال في مشروعات التنمية والاستثمار.
قد توفر الملياراتوقال الفقي لصدى البلد إنه بعد الاطلاع على تصريحات البنك المركزي بشأن تلك العملات، بحث في مزاياها فوجدها منتشرة في اقتصاديات كبيرة وحققت نجاحا مذهلا، مشيرا إلى أن العملة الورقية تتهالك أكثر من العملة البلاستيكية المصنوعة من البوليمر، ومن ثم فإن تفعيل تلك الصناعة قد يوفر المليارات للاقتصاد المصري مستقبلا.

زوال النقد التقليدي

وقالت “INNOVIA” إحدى الشركات الرائدة في عالم النقود البلاستيكية، إن أكثر من 50 مليار عملة بلاستيكية دخلت حيز التداول حتى عام 22016، أنتجت “إنوفا” أكثر من 99% منها، ويتوقع رئيسها التنفيذي “مارك روبرت شو” زوال النقد التقليدي.

وقبل منح “إنوفيا” حق إنتاج الإسترليني البلاستيكي في المملكة المتحدة، قضى فريقها أكثر من خمس سنوات في دراسة المواد المحتملة للعملات الجديدة وكيفية تطويرها.

وأنتجت المملكة المتحدة في البداية 440 مليون عملة بلاستيكية فئة 5 إسترليني وأدخلتها حيز التداول في سبتمبر، ومن المقرر أن تطرح فئة 10 إسترليني في يونيو القادم بواسطة “إنوفيا”.

هل لها عيوب ؟
قد توفر الملياراتلم تتعدد عيوب العملة البلاستيكية، لكن إينوفا قالت إن محفظة العملات النقدية تمثل ثلث الإيرادات السنوية للشركة أي حوالي 380 مليون جنيه إسترليني (468 مليون دولار)، وتوضح أن العملات البلاستيكية تبلغ تكلفتها ضعف تكلفة العملة الورقية.

ويمكن للعملات البلاستيكية أن تدخل إلى ماكينة الغسيل دون أن تتضرر من التعرض للماء، إلا أن البعض أظهر عبر “يوتيوب” أنه يمكن إذابة مثل هذه العملات عن طريق التعرض للحرارة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق